Assignments of Engineer Abdlellatif

الإسلام: حكاية لم ترو

الإسلام: حكاية لم ترو

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2014)

الإسلام : حكاية لم تروى هو فيلم وثائقي كتابة وبطولة الروائي الإنجليزي والمؤرخ التاريخي توم هولاند حيث يستكشف الفيلم أصل إسلام وظهور الديانة الإبراهيمية في شبه الجزيرة العربيّة في القرن السابع ، فينتقد قصة الديانة الحنيفية لهذا التاريخ ، حيث يدعي افتقاد هذه القصة التقليدية للأدلة الداعمة الكافية و كانت شركة التلفزيون البريطانية / القناة الرابعة الوكيل الرسمي للفيلم ، وقد كان أول بث له في أغسطس – آب 2012. و تم نشر هذا الفيلم بعد نشر عمل الكاتب هولاند ظل السيف : معركة الإمبراطورية العالمية و نهاية العالم القديم (2012) ، والذي ناقش تطور الإمبراطورية العربيةوأصول الإسلام. وقد اثبت هولاند أيضا معتمدا على النظريات الجدلية التي قامت في الأكاديمية التاريخية باتريسيا كرون أن هناك أدلة مبهمة نوعا ما حول أصول الإسلام حيث تساءل عن سبب استغراق هذه الأصول عدة عقود بعد وفاة الرسول محمد لتظهر بإسمه على الوثائق الحية او المتاحف ، وجادل أيضا الأدلة الضعيفة حول كيفية نشأة الإيمان ، فقد شكك بمكان ميلاد الرسول محمد والإسلام وأن مكة ليست هي المدينة التي ولد فيها محمد وظهر فيها الإسلام ، فهو يعتقد بأن جزء كبير من الأصول الإسلامية هي بالحقيقة ” أسطورة ” قد تطورت في وقت لاحق من السنوات الأولى للإبراطورية العربية في حين أنه لاينكر وجود محمد كشخصية تاريخية و قام الفيلم الوثائقي ” المثير للجدل ” باختبار الآراء الأخرى أيضا حيث استقبلت وسائل الإعلام آراء متنوعة حول الفيلم ، بل أنها أثارت انتقادات بعض الشخصيات داخل المجتمع الإسلامي في المملكة المتحدة الذين قالوا أن هولاند تجاهل الأدلة الداعمة لقصة الحنيفية للتاريخ الإسلامي القديم. وقد وافقت الحكومة على السلطة التنظيمية اوفكوم و تلقت قناة الإذاعة الرابعة حوالي 1200 شكوى بخصوص الفيلم .[ 2] مما ادى إلى إلغاء القناة الرابعة عرض الفيلم على شاشات العرض في مقرها ( لندن ) خوفا من انتقام المناضلة المسلمة العنيف

Comments are closed.

Powered by: Wordpress